بعد إصابة الأسد وزوجته بكورونا… “في حال طلب سنساعده”

أعلن المتحدث باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، امس الثلاثاء، إنه “لا يعلم ما إذا كان الرئيس السوري بشار الأسد قد طلب مساعدة على خلفية إصابته وزوجته بفيروس كوفيد-19، لكنه أعرب عن ثقته في أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سينظر في الأمر على الفور إذا طلب الأسد المساعدة”.

وقال بيسكوف للصحفيين: “صراحة ليس لدي معلومات عن كيفية علاج الرئيس وزوجته، أيضا لا أعلم عما إذا كان قد طلب مساعدة من أي نوع”.

وتابع بيسكوف: “لكني على يقين، كما تعلمون أن المتخصصين الروس لديهم خبرة واسعة، واكتسبوا خبرة كبيرة في علاج فيروس كورونا، وليس لدي أدنى شك في أنه إذا كان هناك أي طلب، فسيقوم الرئيس بوتين، بالطبع، بالنظر فيه على الفور”.

كما أعرب بيسكوف عن أمله بأن تكون إصابة الرئيس الأسد وزوجته بفيروس كورونا خفيفة، وأن يحصلا على المناعة اللازمة.

هذا وكانت الرئاسة السورية، قد أعلنت يوم الإثنين، إصابة الرئيس بشار الأسد وزوجته بفيروس كورونا المستجد، موضحة أن حالتهما مستقرة وسيتابعان عملهما خلال فترة الحجر الصحي المنزلي التي سوف تستمر لأسبوعين أو ثلاثة.

ونشرت الرئاسة بيانا، يوم أمس الاثنين، جاء فيه:”بعد شعورهما بأعراض خفيفة تشبه أعراض الإصابة بفيروس كوفيد-19، أجرى الرئيس الأسد والسيدة أسماء الأسد فحص الـ PCR، وأظهرت النتيجة إصابتهما بالفيروس، علماً أنهما بصحة جيدة وحالتهما مستقرة، وسيتابعان عملهما خلال قضائهما فترة الحجر الصحي المنزلي التي ستستمر إلى أسبوعين أو ثلاثة أسابيع”.

 

المصدر: سبوتنيك

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى