من هما منافسا الأسد في انتخابات سوريا؟

أعلنت المحكمة الدستورية العليا قبول ثلاثة طلبات ترشيح لمنصب رئيس الجمهورية ورفض باقي طلبات الترشح المقدمة لعدم استيفائها الشروط الدستورية والقانونية.

وقال رئيس المحكمة محمد جهاد اللحام خلال مؤتمر صحفي امس إن المحكمة قررت في إعلانها الأولي قبول ترشيح كل من عبد الله سلوم عبد الله وبشار حافظ الأسد ومحمود أحمد مرعي لمنصب رئيس الجمهورية العربية السورية ورفض باقي الطلبات لعدم استيفائها الشروط الدستورية والقانونية.

وأشار اللحام إلى أنه يحق لمن رفضت طلبات ترشحهم التظلم أمام المحكمة خلال ثلاثة أيام اعتباراً من صباح الثلاثاء 4 أيار.

فمن هما المرشحان الرئاسيان المنافسان للأسد؟ وما حظوظهما التنافسية؟

عبد الله سلوم عبد الله من مواليد عام 1956، وكان قد شغل منصب وزير الدولة لشؤون مجلس الشعب سابقا، وانتخب مرتين عضوا في البرلمان السوري، بين عامي 2003 و2007، ومن 2012 حتى 2016.

والمرشح الرئاسي عضو في حزب الوحدويين الاشتراكيين، وهو أحد أحزاب الجبهة الوطنية التقدمية المتحالفة مع حزب البعث الحاكم، وشغل عدة مناصب فيه منها أمين فرع ريف دمشق للحزب، وعضو المكتب السياسي به.

يذكر أن “عبد الله كان أول المتقدمين بطلب الترشح لمنصب رئيس الجمهورية في الانتخابات الرئاسية، التي ستنظم يوم 26 أيار الجاري”.

ويتحدر من محافظة حلب، وتحديدا من مدينة أعزاز، التي يحتلها الآن الجيش التركي ومرتزقة موالون له.

أما المنافس الآخر فهو محمود أحمد مرعي، وهو من مواليد عام 1957، ويتحدر من قرية تلفيتا بمنطقة التل بريف دمشق.

وحاز مرعي على إجازة في الحقوق من جامعة دمشق، ويعد من رموز معارضة الداخل في سوريا، وقد شغل مناصب عدة منها الأمين العام للجبهة الديمقراطية المعارضة السورية، وأمين عام هيئة العمل الوطني الديمقراطي، وعضو وفد معارضة الداخل المفاوض في جنيف، وهو رئيس المنظمة العربية السورية لحقوق الإنسان.

وبحسب القانون الانتخابي السوري، لا يزال يتعين على كل مرشح من الثلاثة نيل تأييد 35 عضوا من مجلس الشعب كحد أدنى، كشرط لتمكنه من المضي قدما في خوض غمار الانتخابات.

لكن تجمع آراء المراقبين للمشهد السوري على أن حظوظ المرشحين المنافسين للأسد معدومة تماما.

 

المصدر سانا + سكاي نيوز عربية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى