العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني بن الحسين: الأمير حمزة تصرف كهاو وتم استغلال طموحاته

اعتبر العاهل الأردني، الملك عبد الله الثاني بن الحسين، أن أخاه، ولي العهد السابق، الأمير حمزة بن الحسين، تصرف “كهاو وبشكل مخيب للأمل” خلال الاضطراب الذي مرت به المملكة في نيسان.

وقال الملك عبد الله الثاني، خلال مقابلة مع شبكة “CNN” جرت باللغة الإنجليزية ونشرت اليوم الأحد، ردا على سؤال حول “ما ظهر للعالم الخارجي كمحاولة انقلاب”، إن السنوات العديدة الماضية في المنطقة شهدت عدم استقرار وحروب وأزمة لاجئين وجائحة فيروس كورونا، مبينا: “قد مر علينا عدد من الشخصيات التي عادة ما تستغل إحباط الناس ومخاوفهم المشروعة وهم يسعون لتحسين سبل معيشتهم، للدفع بأجنداتهم الخاصة وطموحاتهم”.

وتابع: “أعتقد أن ما جعل هذا أمرا محزنا جدا هو أن أحد هؤلاء الأشخاص هو أخي، الذي قام بذلك كهاو وبشكل مخيب للآمال. قامت الأجهزة الأمنية، كما تفعل دوما، بجمع المعلومات ووصلت إلى مرحلة تولدت لديها مخاوف حقيقية بأن أشخاصا معينين كانوا يحاولون الدفع بطموحات أخي لتنفيذ أجنداتهم الخاصة، وقررت الأجهزة الأمنية وأد هذا المخطط في مهده وبهدوء”.

وأوضح العاهل الأردني: “ولولا التصرفات غير المسؤولة بتسجيل المحادثات مع مسؤولين أردنيين بشكل سري وتسريب مقاطع الفيديو، لما وصلت فينا الأمور للحديث عن هذه القضية في العلن”.

وأردف: “أفخر بأفراد أسرتي عندما يحققون إنجازات وعندما يتواصلون مع المجتمع. ولكن فيما يخص هذه القضية، إذا كان لدى أحدهم أي طموحات، هناك حد لما أستطيع القيام به من أجلهم. لكنني أعتقد أنه من وجهة نظر إنسانية، يجب أن تكون النوايا صادقة، فمن السهل جدا استغلال مظالم الناس لتحقيق أجندات شخصية، لكن هل أنت صادق وأنت تحاول أن تقوم بذلك؟ وفي المحصلة، نحن نتحمل جميعا مسؤولية مشتركة في إيجاد الحلول لمشاكل الشعب… ما حدث كان أمرا مؤسفا، وغير ضروري، وأوجد مشاكل كان بالإمكان تجنبها”.

وفي 4 نيسان أعلن نائب رئيس الوزراء الأردني، وزير الخارجية، أيمن الصفدي، أن الأجهزة الأمنية رصدت “على مدى فترة طويلة نشاطات وتحركات” من قبل ولي العهد السابق الموضوع في حينه قيد العزل المنزلي، وأشخاص آخرين “تستهدف أمن الوطن واستقراره”.

وأشار الصفدي إلى أن التحقيقات كشفت عن “تدخلات واتصالات مع جهات خارجية حول التوقيت الأنسب للبدء بخطوات لزعزعة أمن” الأردن، مؤكدا اعتقال مجموعة من المتورطين.

ولاحقا أعلن الملك عبد الله الثاني أن “الفتنة وئدت” في البلاد، وشدد على أن المملكة الآن “مستقرة وآمنة”، بينما أعلن الديوان الملكي أن الأمير حمزة وقع على بيان أكد فيه الولاء للملك.

المصدر: روسيا اليوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى