الرئيس التونسي يجمّد سلطات البرلمان ويعفي رئيس الوزراء من منصبه

قرر الرئيس التونسي قيس سعيد الأحد تجميد جميع سلطات مجلس النواب ورفع الحصانة عن كل أعضاء البرلمان. كذلك، أعفى سعيد رئيس الوزراء هشام المشيشي من منصبه.

ولفت الرئيس إلى أنه سيتولى رئاسة السلطة التنفيذية بمساعدة رئيس وزراء جديد، وفق ما ذكرت وكالة “فرانس 24”.

وأتت هذه القرارات بعدما شهدت تونس الأحد مظاهرات في مدن واشتباكات مع القوى الأمنية للمطالبة بتنحي الحكومة وحل البرلمان، في تصعيد للغضب ضد المنظومة الحاكمة وسط تفش سريع لفيروس كورونا وتدهور الوضع الاقتصادي والسياسي.

واستهدف محتجون مقرات حزب النهضة بعدة مدن في أعنف موجة احتجاجات في السنوات الأخيرة تستهدف أكبر حزب في البرلمان وشارك في أغلب الحكومات بعد ثورة 2011 التي أطاحت بالرئيس السابق زين العابدين بن علي.

أما في العاصمة تونس وقرب مقر البرلمان بباردو، فقد استخدمت الشرطة رذاذ الفلفل لتفريق المتظاهرين الذين ألقوا الحجارة ورددوا هتافات  تطالب باستقالة رئيس الوزراء هشام المشيشي وحل البرلمان.

وأفاد شهود عيان أن مئات أيضا خرجوا في قفصة وسيدي بوزيد والمنستير ونابل وصفاقس وتوزر. وفي سوسة، حاول المتظاهرون اقتحام المقر المحلي لحزب النهضة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى